الإدارة الذاتيةفي شمال وشرق سوريا :استخدام دمشق لغة التهديد ضد “قسد” تدل على تهربها من الحلول السلمية الديمقراطية وجاهزون للرد

ردت الإدارة الذاتية  على تصريحات وزير الدفاع السوري والتي عقبت الاجتماع الثلاثي العسكري في دمشق والتي اتسمت عليها الطابع التهديد لمناطق شمال وشرق سوريا في تصريح لها يوم أمس الاثنين .

وقالت الإدارة الذاتية  في تصريحها  ” في الذكرى السنوية الأولى لاحتلال مقاطعة عفرين من قبل الدولة التركية و مرتزقتها فإن تصريح  وزير دفاع الحكومة السورية اليوم بصدد قوات سوريا الديمقراطية  يعبر عن مدى بعد هذه المؤسسة عن المصالح الوطنية السورية، وكذلك يعبر عن استمرارية السياسة العنصرية العقيمة التي أدت بسوريا إلى هذا الوضع الكارثي. أن استخدام لغة التهديد ضد قوات سوريا الديمقراطية التي قامت بتحرير وحماية كل شمال وشرق سوريا من القوى الارهابية يخدم فقط القوى التي تعمل عل  تقسيم وحدة سوريا”.

وأضافت الإدارة : إن الإدارة الذاتية حاولت دعم كل جهود وآليات الحوار مع دمشق ولا تزال على موقفها  في ضرورة الحل والحوار ضمن الإطار السوري لكافة القضايا العالقة.  لكن الموقف الذي بدر اليوم يؤكد على إصرار الحكومة السورية في سياسية القمع و العنف و التهرب من الحلول السلمية الديمقراطية”.

وفي ختام التصريح قالت الإدارة :إننا في مكتب شؤون الدفاع للادارة الذاتية في شمال وشرق سوريا نرى بإن  تصريحات وزير دفاع النظام السوري يؤكد على إن النظام يصّر على انتاج نفسه من خلال الحسم العسكري والأمني ، خلافا لما  نهدف اليه في الادارة الذاتية لشمال وشرق سورية في تحقيق الامن والاستقرار عن طريق تسوية سياسية شاملة , لكن نريد أن تعلم جميع الأطراف بأننا مع خيار الحل السياسي المبدأي و  لكن لن نتهاون في  الدفاع المشروع عن حقوقنا اذا تطلب الأمر.

والجدير بالذكر أن العاصمة السورية دمشق شهد يوم الاثنين اجتماعاً ثلاثياً بين قيادات عسكرية إيرانية سورية عراقية .

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: