الأمم المتحدة ترسل 80 شاحنة محملة بمساعدات إنسانية إلى محافظة إدلب شمال غربي سوريا

أرسلت الأمم المتحدة 80 شاحنة محملة بمساعدات إنسانية إلى محافظة إدلب شمال غربي سوريا أمس الأربعاء عبر الأراضي التركية.
وبحسب ماذكرتها وكالة الحدث السوري نقلاً وسائل إعلام تركية  فأن المساعدات الأممية دخلت إلى إدلب من معبر “جيلوة غوزو” بولاية هاتاي جنوبي تركيا، مشيرة إلى أن المساعدات الإنسانية مخصصة لسكان إدلب وريفها والمهجرين إلى المحافظة من باقي المناطق.
وكانت الأمم المتحدة طالبت أعضاء مجلس الأمن الدولي باتخاذ قرار يسمح باستمرار مرور المساعدات الإنسانية عبر معبري “باب السلامة” و”باب الهوى” إلى شمال غربي سوريا، لمدة 12 شهرا إضافيا.
وفي إحاطة لمجلس الأمن عبر دائرة تلفزيونية الثلاثاء الماضي، قال منسق الشؤون الإنسانية في المنظمة الدولية، مارك لوكوك، إن العمليات الإنسانية عبر المعابر في شمال غربي سوريا، هي شريان الحياة لملايين المدنيين الذين لا يمكن للأمم المتحدة أن تصل إليهم بطرق أخرى، لذا لا يمكن استبدالها، ويجب تجديد منح الإذن لها.
وأكد على أنه لا يمكن ترك القرار لآخر لحظة لأن كثيرا من الأرواح على المحك، مشيرا إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، قدّم تقريره قبل موعده كي تتاح الفرصة لاتخاذ قرار في الوقت المناسب لتجنب انقطاع المساعدات.
وأشار لوكوك إلى أن التدهور السريع في الوضع الإنساني منذ كانون الأول 2019، والحاجة إلى التجهيز لمواجهة آثار فيروس كورونا، تسببا بمضاعفة عبور شاحنات المساعدات من تركيا باتجاه شمال غربي سوريا.
وكشف أن 1365 شاحنة عبرت من تركيا في نيسان الماضي، وفقًا لتقرير “أوتشا” بنسبة زيادة بلغت 130 في المئة مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.
وكان مجلس الأمن اعتمد في 11 كانون الثاني الماضي، القرار 2504 القاضي بتمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية العابرة للحدود إلى سوريا لمدة ستة أشهر، عبر معبرين فقط وهما باب السلامة وباب الهوى، وإغلاق معبري اليعربية والرمثا مع الأردن، بما يتطابق مع رغبة روسيا والصين.

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: