الأمانة العامة للمجلس الوطني الكوردي حول الذكرى الأولى على اجتياح وسيطرة قوات تركيا والفصائل الموالية لها على المناطق الكردية من سري كانيه وگري سبي.. وقبلها عفرين والمناطق الأخرى.

في التاسع من تشرين الأوّل مرت الذكرى الاولى على اجتياح وسيطرة قوات تركيا ومعها الفصائل المسلحة الموالية لها على المناطق الكردية من سري كانيه ( رأس العين ) شرقا الى كري سبي ( تل أبيض ) غربا بعد ما نفذت اجتياحا مماثلا في منطقة عفرين في آذار من عام ٢٠١٨ متذرّعة بتهديد أمنها القومي من قبل انصار حزب العمال الكردستاني وتوقفت العمليات العسكرية بعد اتفاقيتين منفصلين مع كل من امريكا وروسيا تضمنان ابعاد تواجد قوات قسد عن حدودها الى جانب ترتيبات اخرى ، لكن الاتفاقيتين لم تشفعا لأهالي منطقة الاجتياح حيث اجبرت العمليات عشرات الالاف من سكانها ومن كافة المكونات المتعايشة فيها الى النزوح الى المدن والقرى المحاذية والعيش بظروف مأساوية بعد ان فقد المئات منهم من المدنيين حياتهم ومارست الفصائل المسلحة التي دخلت المنطقة ابشع الانتهاكات بحق الاهالي من سلب ونهب لممتلكاتهم وطال حتى الاماكن الاثرية ودور العبادة كما تم الخطف وتعذيب للمعتقلين بحجج واهية لزيادة الفدية او الموت ، ورغم الاحتجاجات والتنديدات الكثيرة ومن مختلف المنظمات الانسانية والدولية والكردية الا انه لم تتوقف تلك الجرائم والانتهاكات ولم تقم الدولة التركية ولا المجتمع الدولي بردع هؤلاء ، وجاء التقرير الذي قدمته لجنة التحقيق الدولية في هذا الشهر الى الجمعية العامة للأمم المتحدة لتفضح الانتهاكات والاعمال اللإنسانية على مستوى سوريا ككل وخاصة ما ترتكبه هذه الفصائل باسم الجيش الوطني السوري في المناطق الكردية ، ووصفت العديد منها بانها ترتقي الى جرائم حرب .

ان المجلس الوطني الكردي وهو يدين بشدة هذه الاعمال والانتهاكات يدعو

المجتمع الدولي والأمم المتحدة والدول المعنية بالشأن السوري وعلى راسها امريكا وروسيا وتركيا الى وضع حد لمعانات سكان هذه المناطق في رأس العين وتل ابيض وعفرين والعمل بشكل جدي لإخراج هذه المجموعات والفصائل المسلحة من المنطقة والعمل على إعادة النازحين الى ديارهم بأمان وتسليم إدارتها الى أبنائها وتقديم كل من ارتكب الجرائم بحق الأبرياء الى العدالة .

 

١٠ /١٠/ ٢٠٢٠

الأمانة العامة للمجلس الوطني الكوردي في سوريا.

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: