الأسد يعتبر محادثات جنيف لعبة سياسية

اعتبر الرئيس السوري بشار الأسد ما يجري في جنيف حول اللجنة السورية  هي لعبة سياسيةوهو ليس ما يركز عليه المجتمع السوري

وقال الأسد في مقابلة لوكالة نوفوستي: “قمنا بتغيير الدستور في عام 2012، ونحن الآن نناقشه خلال المفاوضات في جنيف. أجرينا جولة من المفاوضات منذ حوالي شهر. وبسبب الوباء تم تأجيل الجولات، لكنها لم تتوقف … بدأناها وسنواصلها خلال الأسابيع القليلة القادمة”.

في الوقت نفسه، أشار إلى أن “محادثات جنيف في نهاية الأمر هي لعبة سياسية، وهو ليس ما يركز عليه المجتمع السوري”.

كما وصف الرئيس السوري بشار الأسد التعاون بين روسيا وتركيا والولايات المتحدة في إدلب بأنه غير فعال، معتبرا أنه لو كان عكس ذلك، لما تطلب الأمر خوض معارك في عدد من مناطق الشمال السوري.

وقال الأسد ردا على سؤال من وكالة “نوفوستي”: “لا أعتبره فعالا لسبب واحد بسيط: لو كان فعالا، لما اضطررنا إلى تنفيذ أعمال قتالية مؤخرا في العديد من مناطق حلب وإدلب، لأن النظام التركي كان عليه إقناع الإرهابيين بمغادرة المنطقة وتمكين الجيش السوري والحكومة والمؤسسات السورية من السيطرة عليها، لكنهم لم يفعلوا ذلك”.

واتهم الأسد أنقرة بأنها تقطع على عاتقها مرة تلو أخرى نفس التعهدات ولم تف بأي منها، وقال: “لذلك لا يمكنني القول إن هذا التعاون كان فعالا. ولكن دعونا نرى، فلا لا تزال لديهم فرصة للضغط على الإرهابيين لمغادرة المناطق الواقعة شمال الطريق السريع M4 في إدلب. هذا هو آخر التزاماتهم بموجب الاتفاق مع الجانب الروسي، لكنهم لم ينفذوه يوما. فلننتظر ونرى”.

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: