اعتقالات جديدة تطال ضباطاً وعناصراً للجيش السوري و”الجناح العسكري” لرامي مخلوف

تتواصل الحملة الأمنية للاستخبارات السورية والتي تستهدف ضباط وعناصر في قوات الجيش و الأمن الدّاخلي بالإضافة لأشخاص يعملون ضمن منشآت ومؤسسات تعود ملكيتها لرامي مخلوف ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد، حيث أفادت مصادر مطّلعة باعتقال 12 ضابط وعنصر في قوات الجيش، وتزامن الاعتقال مع الإفراج عن 8 كانوا قد اعتقلوا خلال الأيام والأسابيع الفائتة.

ووفقاً لآخر الإحصائيات فإن الأجهزة الأمنية اعتقلت منذ بدء الحملة منتصف شهر تموز/يوليو الفائت، ما لا يقل عن 51 عنصر وضابطاً في قوات الجيش السوري  بتهم “التعامل مع جهات خارجية واختلاس أموال من خزائن الدولة”، جرى الإفراج عن 8 منهم.

وفي السياق ذاته اعتقلت الأجهزة الأمنية أيضاً نحو 9 أشخاص جدد من المقاتلين السابقين ضمن “جمعية البستان” وبذلك، يرتفع إلى نحو 85 تعداد العاملين كـ مدراء وموظفين وتقنيين ومقاتلين ضمن منشآت ومؤسسات يمتلكها المدعو رامي مخلوف منذ بداية الحملة الأمنية في أواخر شهر نيسان/أبريل الفائت من العام الجاري 2020، في كل من دمشق وحلب وحمص واللاذقية وطرطوس.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: