اعتصام في العاصمة دمشق احتجاجاً على الأوضاع الاقتصاديّة والمعيشية المتدهورة

اعتصم عشرات المحتجين في منطقة جرمانا في ريف العاصمة السورية دمشق، احتجاجًا على سوء الأوضاع المعيشية والخدمية في المدينة.

واستمر الاعتصام الذي نظمه مواطنون، أمس السبت 5 من أيلول، قرابة الساعة، تخلله قطع الطريق في ساحة “الخضر” لفترة وجيزة.

حيث اكّدتْ مصادر كانت في ساحة الاعتصام , إن الاعتصام جاء نتيجة تدهور الأوضاع المعيشية، وهذا ما أثار موجة استياء كبيرة بين سكان المدينة.

وأضافتْ أن هناك أزمة خانقة تعيشها المدينة في واقع الكهرباء و المياه و كان آخرها يوم اول أمس تعطل أحد افران الخبز في المدينة نتيجة انقطاع الكهرباء المتكرر.

وتشهد المنطقة برنامج تقنين للكهرباء يتزامن مع ارتفاع درجة الحرارة ووصولها إلى أكثر من 40 درجة مئوية.

وينقطع التيار الكهربائي لأربع ساعات ويعود للعمل لساعتين في اليوم الواحد.

وبحسب المصادر فإن المعتصمين عمدوا إلى قطع طريق ساحة الخضر في جرمانا لمدة امتدت نحو ساعة، «في حين حضر بعض المسؤولين في الحكومة وقدموا وعوداً بحل مشكلات المواطنين خلال الفترة المقبلة».

وتشهد عموم البلاد أوضاعاً اقتصاديّة متدهورة، لا سيما في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة السوريّة، تمثلت بالارتفاع المتواصل لأسعار السلع والخدمات، إضافة إلى نقص في الخدمات الأساسيّة، لا سيما في الكهرباء، فزادت ساعات التقنين خلال الفترة الأخيرة لتصل حد 4 ساعات قطع مقابل ساعتين كهرباء ينقطع خلالها التيار عشوائياً أكثر من 10 مرات، وذلك تزامناً مع موجة حر ضربت البلاد ووصلت درجات الحرارة إلى 40 درجة مئويّة.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: