استمرار القصف الجوي والبري على إدلب وحلب , ونقطة المراقبة التركية في مرمى القذائف السّورية

لا تزال القوات السورية والروسية مستمرّة في هجومها على مناطق تجمّع الفصائل المسلحة المعارضة في الريف الجنوبي والجنوبي الشرقي لمحافظة إدلب من خلال طائراتها الحربية لترافقها قصفٌ متواصلٌ بالمدفعية حيث نفّذت الطائرات الروسية والسورية غارات استهدفت محيط كفرسجنة بريف إدلب الجنوبي. وبذلك يرتفع إلى 36 عدد الغارات التي استهدفت كل من النهر الأبيض والقراطي وتل دم وأبوشرجي والسرج وقطرة والهلبة وحران والحراكي والدار الكبيرة وأم تينة وأبوحبة وأم جلال بريف إدلب الجنوبي الشرقي

وفي سياق متّصل قصفت قوات الجيش السوري المتمركزة بريف إدلب الجنوبي الشرقي، بعدة قذائف استهدفت نقطة المراقبة التركية ومحيطها الواقعة في بلدة الصرمان، بريف إدلب الشرقي كما قصفت الطائرات أيضاً مدينة سراقب بصواريخ شديدة الانفجار وتمكّنت في الوقت ذاته من تثبيت نقاطها في الكتيبة المهجورة بالقرب من قرية المشيرفة بريف إدلب الجنوبي الشرقي، حيث كانت “الكتيبة المهجورة” خالية من الفصائل منذ سيطرت قوات الجيش قبل أيام على المشيرفة.

الصورة من الأرشيف

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: