استمرار التوتر بين الفصائل المسلحة الموالية لتركيا… جبهة النصرة تداهم مراكز أنصار الدين

يبدو أن الأوضاع في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة التابة لتركيا لن تعرف الاستقرار بسبب طبيعة الفصائل التي تسيطر عليها فكل فصيل يسعى إلى السيطرة على الفصائل الأخرى بهدف زيادة موارده المالية

فقد شن اليوم عناصر تابعين لجبهة النصرة “هيئة تحرير الشام” خلال الساعات الماضية حملات دهم واعتقال ضد “جبهة أنصار الدين” المنضوية ضمن غرفة عمليات “فاثبتوا” على إثر الخلاف الحاصل بين الطرفين بسبب اعتقال الهيئة لقادة بغرفة العمليات انشقوا عنها.

وجاء في بيان نشره مدير العلاقات الإعلامية في “جبهة أنصار الدين” أن “هيئة تحرير الشام” داهمت مساء يوم أمس المقر العسكري للجبهة في مدينة سرمدا بريف إدلب الشمالي واعتقلت 7 عناصر.

وأشار البيان إلى أن الهيئة نفذت عملية أخرى ضد “أنصار الدين” في سرمدا، حيث قامت في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل يوم أمس بمحاصرة المقر الإداري للفصيل ليتم الاتفاق على خروج جميع العناصر المتواجدين فيه وسيطرة الهيئة عليه بما فيه من أسلحة ومعدات.

وتسعى أغلب الفصائل المسلحة المنضوية تحت الحماية التركية وخاصة جبهة النصرة إلى فرض سيطرتها على بقية الفصائل المسلحة وعدم اقتسام الموارد المالية التي تأتي من السلب والنهب والاختطاف وابتزاز المواطنين معهم

تقرير: ماهر العلي

 

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: