استمراراً لسياسة التتريك شركة تركية تبتز أهالي ريف حلب الشمالي للحصول على الكهرباء

 

وقالت المصادر بأن مسؤولي الشركة التركية، أبلغوا أهالي “إعزاز”، كبرى مدن ريف حلب الشمالي، برفع سعر الاشتراك الشهري لقاء الحصول على الطاقة الكهربائية إلى ما يقارب /600/ ليرة تركية، أي ما يعادل نحو /62/ ألف ليرة سورية، فيما رفعت الشركة من رسوم الاشتراك أول مرة إلى نحو /24/ ألف ليرة سورية، في خطوة وصفتها المصادر بالابتزاز الواضح كون الشركة التركية هي الوحيدة من حيث تأمين الطاقة الكهربائية للأهالي في مدينة “إعزاز” وريفها.

واتهم الأهالي أعضاء ما يسمى بـ “المجلس المحلي لمدينة إعزاز” المدعوم من أنقرة، بالتواطئ مع الشركة التركية للحصول على نسبة من الرسوم التي تفرضها الشركة عليهم، بدليل أن أعضاء المجلس سارعوا إلى تصديق قرار الشركة ودعمه وتعميمه على مسلحي الفصائل المسلحة لمتابعة تنفيذه بشكل فوري لتقاضي الرسوم الجديدة من الراغبين بالحصول على الطاقة الكهربائية.

تجدر الإشارة إلى أن القوات التركية تعمل بشكل مستمر ضمن مناطق سيطرة مسلحيها، على سرقة البنى التحتية الخدمية العائدة ملكيتها للدولة السورية وإزالتها، بهدف إقحام الشركات التركية حصر مسألة تقديم الخدمات للأهالي عن طريقها واستغلال حاجتهم إلى الخدمات الرئيسية، كما حدث قبل عدة أشهر في منطقة “عفرين” التي شهدت إقدام مهندسين وعمال اتصالات أتراك على ازلة كافة ابراج الاتصالات السورية من المنطقة، ونقلها إلى تركيا، تمهيداً لتركيب أبراج تغطية مرتبطة بالشبكة التركية، بغية إجبار الأهالي على شراء خطوط الاتصالات من الأتراك مقابل رسوم مالية مرتفعة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: