في دمشق أجار القبر الواحد 1000 دولار أمريكي لمدة سنة

#فدنك_صدى_سوريا:

دمشق 25874

شهدت مدينة دمشق ارتفاعا كبيرا لسعر إيجارات القبور، ليصل أجار القبر الواحد لـ 1000 دولار أمريكي لمدة سنة.

ونشرت وسائل إعلام محلية تقريراً أشارت فيه أن اكتظاظ جميع المقابر الموجودة في العاصمة، والبالغ عددها 33، بجثث الموتى، أدت لارتفاع أسعار القبور لأسعار خيالية.

في حين نوّه التقرير أن سكان دمشق قالوا إن الموظفين الحكوميين والعاملين في مقابر العاصمة، يقومون بتأجير الأراضي المهجورة وغير المستخدمة، وبهذا تمكّنوا من تحقيق مكاسب مالية كبيرة نتيجة للموت والكوارث البشرية.

وفي هذه الحالة خسر أبو عمر، 45 عامًا، وهو موظف عام في شركة الكهرباء التي تديرها الدولة، مئات الدولارات عندما حاول دفن والدته ، حيث أبرم اتفاقًا مع عامل حفر القبور في مقبرة باب الصغير، وقال إنه سيقدم له مبلغ 500 دولار كدفعة أولى للقبر ثم يدفع المبلغ المتبقي أثناء الجنازة.

وقال عمر “اتصلت بالشخص نفسه صباح يوم الجمعة، واتفقنا على الدفن في وقت مبكر من المساء، وبعد الصلاة مباشرة ذهبنا إلى المقبرة، ولكننا تفاجأنا بأنها مغلقة… كنا محبطين وعندما بدأنا في الصياح، جاء رجل يعمل في المكان وعندما أخبرته بما حدث، قال إنني كنت ضحية عملية نصب”.

وتمكن عمر أخيرًا من دفن والدته في إحدى المقابر في ضواحي العاصمة، ويؤكد أنه غير قادر على زيارة قبر والدته بشكل منتظم كما يشاء بسبب بعد مسافة المقبرة من دمشق.

و أن أجار القبر قبل عام 2011، تراوح بين 200 و400 دولار، دون أي رسوم سنوية، لافتة أنه كان بمقدور الأهالي الحصول على مدفن مجاني في ضواحي المدينة

المصدر: فدنك نيوز _ قاسيون

 

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151