احتكار مدير المنطقة التابع للحكومة السورية لمادة الخبز وبيعها عبر السماسرة يفاقم أزمة الخبز في مدينة قامشلو

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان نقلا عن مصادره  بأن مدير منطقة القامشلي العميد “ل. س” يقوم ببيع كميات كبيرة من الخبز من مخبز البعث في مدينة القامشلي والملاصق لمنطقة المربع الأمني، عبر سماسرة، لتعود الأرباح لصالحه، فيما يستولي باقي قياديي “الأفرع الأمنية” على ما تبقى من إنتاج الفرن، ويقومون ببيعها في السوق بأسعار أعلى من سعرها الأساسي المدعوم من قِبل الحكومة السورية، ولكل فرع كمية محددة يتم بيعها لسماسرة في ساعات الفجر من كل يوم، حيث لا يحصل المواطنون على نسبة 5 بالمئة من إنتاج المخبز، الأمر الذي تسبب بتفاقم أزمة خبز في عموم مدينة القامشلي، بالإضافة إلى بيع الخبز، يستغل مدير منطقة القامشلي منصبه في أعمال تجارية أُخرى كمولدات الكهرباء “الأمبيرات” التي تقوم بتزويد المنازل والمحال التجارية بالكهرباء، والتي تعود أرباحها لصالحه.

وفي وقت سابق اكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عناصر من ميليشيا “الدفاع الوطني” التابعة للحكومة السورية، يقومون بشكل يومي بسرقة مخصصات الأهالي من مادة الخبز، وذلك من مخبز في حي زنود ضمن الأحياء الخاضعة لسيطرتهم في مدينة “قامشلو “القامشلي،

واضاف المرصد السوري، إن عناصر “الدفاع الوطني” يذهبون في ساعات الفجر الأولى لأخذ مئات “ربطات الخبز” ومن ثم يقومون ببيعها للمواطنين بأسعار مرتفعة عن سعرها الأساسي، لكسب مرابح على حساب المواطنين المغلوب على أمرهم.

 

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: