احتكار التجار يرفع اسعار المحروقات في ريف حماة

ريف حماة 1

تشهد قرى ريف حماة الجنوبي في الآونة الاخيرة ازمة كبيرة في تأمين المحروقات بعد اغلاق النظام للطرق التجارية والمعابر المؤدية للريف و منع دخول المحروقات كالغاز والبنزين و المازوت مما ادى لارتفاع كبير في اسعارها حيث يتراوح سعر ليتر المازوت بين 400 و 600 ليرة سورية و البزين ب 700 ليرة ووصل سعر اسطوانة الغاز لأكثر من12000 ليرة

مما اعتبره السكان بأنه نوع من استغلال التجار حيث تحدث ابو مالك لمؤسسة فدنك نيوز عن غلاء اسعار المحروقات الذي عزاه لاستغلال التجار واحتكار المواد مما ادى لنقص الكميات في السوق

واضاف ابو مالك بانه لا يملك ثمن اسطوانة غاز الذي تجاوز سعرها حد 12000 ضعف ما كان سعرها قبل اغلاق المعابر  فلجأ للطبخ على الموقدة  وهي عبارة عن خليط من القش والتراب والماء الممزوج مع بعضه وتصب على شكل قوالب مجوفة كحل بديل عن الغاز وتحدي لواقع الحصار

ريف حماة 3

استغلال التجار دفع الشرطة الحرة في ريف حماة الجنوبي  للتدخل وضبط الاسعار و تحديد قائمة الاسعار وفق التالي ليتر المازوت 400 ليرة  والبنزين 600 ل س و اسطوانة الغاز ب 8000 ليرة سورية

وقال محمد الخليل احد عناصر الشرطة ان مخافر الشرطة الحرة تجولت في الاسواق و حددت الاسعار لتفادي استغلال السكان  واحتكار التجار ووجهت بيانات واضحة في حال مخالفة الاسعار سيتم محاسبة التاجر واحالته للقضاء

تعد المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في ريف حماة الجنوبي الاسوء حالا بالمقارنة بالمناطق الاخرى مع استمرار ازمة المحروقات والشح الحاصل في هذه المادة و ارتفاع سعرها وعدم وجود حلول بديلة للحد من هذه المشكلة المتنامية ادى الى ازدياد المعاناة الانسانية لسكان ريف حماة

تقرير:عبدو ابو جميل

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151