احتجاجات ضد الفصائل المسلحة في اعزاز… و الإهمال الصحي تودي بحياة طفلة

بالتزامن مع الفلتان الأمني التي تشهدها المناطق المحتلة من قبل تركيا وفصائلها المرتزقة يعاني المواطنين ايضاً من اللامبالاة وعدم الاهتمام الصحي بالمدنيين وخاصة في المشافي التي يديرها تلك الفصائل

ونتيجة ذلك توفيّت الطفلة “براء حماد”، بمشفى إعزاز شمالي حلب نتيجة إصابتها بالتهاب الكبد وغياب الرعاية الصحية في المشفى وعدم الاهتمام بالحالة الصحية للمرضى

ونشر عدد من النشطاء منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، قالوا فيها إن “الإهمال والتقصير” أدى إلى وفاة الطفلة البالغة من العمر 3 سنوات صباح اليوم الثلاثاء في وقت نظم نشطاء وقفة احتجاجية ورفعوا لافتات ينتقدون الإهمال الطبي

ومن بين العبارات التي كتبها الناشطون على لافتاتهم “الطب مهنة إنسانية فهل نزعت الإنسانية من قلوبكم” في إشارة واضحة إلى حجم المأساة الكبيرة للواقع الصحي التي يعيشها المواطنين في مدينة إعزاز

واتهم البعض الآخر تركيا وعدوها سبباً في وفاة الطفلة براء وذلك بسبب قيام تركيا بإغلاق المعابر وعدم السماح للمرضى بدخول تركيا للعلاج باستثناء ممن لديهم نفوذ أو تابع لإحدى الفصائل العسكرية المرتزقة لدي تركيا

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: