إيران تواصل مساعيها لترسيخ وجودها في سوريا وتجند 18 ألف عنصر لصالحها

لا تزال إيران تواصل مساعيها في ترسيخ وجودها بالأراضي السورية، عبر عمليات تجنيد ميليشيات موالية لها وعلى رأسها حزب الله اللبناني، على الرغم من المحاولات لجرها للانسحاب منها

حيث أكدت مصادر إعلامية، أن طهران والميليشيات الموالية لها تستمر في عمليات التجنيد لصالح إيران، لا سيما في الجنوب السوري ومنطقة غرب الفرات.

وقالت المصادر إن إيران تستخدم الأموال واللعب المستمر على الوتر الديني سواء في مدينة الميادين وباديتها وضواحيها ومنطقة البوكمال وغيرها بريف دير الزور غرب نهر الفرات، بالإضافة لمراكز في منطقة اللجاة ومناطق أخرى بريف درعا، وخان أرنبة ومدينة البعث بريف القنيطرة على مقربة من الحدود مع الجولان السوري.

ووفقًا لإحصائيات المرصد السوري ، فإن إيران جندت نحو 18 ألف عنصر لصالحها في سوريا، حيث ارتفع عدد المنضمين في صفوف الإيرانيين والميليشيات الموالية لها في الجنوب السوري إلى أكثر من 9600، كما زاد المنضمون من السوريين من أعمار مختلفة إلى 8350 شخصا، وذلك ضمن منطقة غرب نهر الفرات في ريف دير الزور.

وأشار المرصد إلى تعمد الميليشيات الإيرانية لتكثيف عمليات التجنيد في استغلال كامل منها لانشغال روسيا في الاتفاقات مع تركيا بالشمال السوري.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: