صدى الواقع السوري

إعادة فتح معبر مورك أمام الحركة التجارية بعد إغلاق دام ثلاثة أشهر

أعادت قوات النظام السوري وهيئة تحرير الشام، اليوم الجمعة، فتح معبر مدينة مورك الفاصل بين مناطق المعارضة والنظام في ريف حماة الشمالي، بعد إغلاقه نحو ثلاثة أشهر.

وقال إعلامي في مجلس مدينة مورك : إن “المعبر افتتح اليوم أمام الحركة التجارية فقط، ومن المنتظر أن يشمل في فترات لاحقة عبور المدنيين”.

وأضاف، أن المعبر يتمتع بأهمية كبيرة في استيراد البضائع والمواد التي تفتقدها المناطق المحررة، موضحاً أن افتتاح المعبر سيكون بشكل دائم،

وكانت قوات النظام أغلقت، في 11 من آب الماضي، معبري مورك (شمالي حماة)، وقلعة المضيق (غربي حماة والذي لا يزال مغلقاً حتى الآن)، من دون أن تعلق على الأمر.

ويدير النظام معبر مورك من طرفه بإشراف من روسيا، بينما تشرف هيئة تحرير الشام على إدارته من طرف مناطق سيطرة المعارضة.

وقالت وزارة الاقتصاد في حكومة الإنقاذ -العاملة بمحافظة إدلب- في بيان لها: إن “المعبر افُتتح لانعاش الحركة الاقتصادية ورفع مستواها في المناطق المحررة”.

وقالت وسائل إعلام سورية: إن “معبر مورك شمالي حماة افُتتح تجارياً أمام حركة السيارات من وإلى أرياف إدلب وحماة دون تحديد موعد السماح بدخول المدنيين حتى الآن”.

ويأتي فتح معبر مورك بعد نحو 45 يوماً من توقيع اتفاق “سوتشي” بين روسيا وتركيا حول إدلب، القاضي بإنشاء منطقة منزوعة السلاح بين مناطق النظام والمعارضة بالمحافظة. ويندرج المعبر ضمن المنطقة منزوعة السلاح والمتفق على تشكيلها بعرض يتراوح بين 15 – 20 كيلو متراً.

ونص البند الثامن من اتفاق “سوتشي”، على استعادة حركة الترانزيت عبر الطريقين إم 4 (حلب – اللاذقية) وإم 5 (حلب – حماة) بحلول نهاية عام 2018 الحالي.

ويُعد معبر مورك من أهم المعابر في محافظة حماة كونه من المعابر الإنسانية والتجارية الرئيسة في المنطقة، ويربط بين ريفي حماة وإدلب.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: