إصابة مسؤولين من حزب الله بالغارات الإسرائيلية على دمشق


أفادت مجلة نيوزويك الأميركية، اليوم الأربعاء، أن سلسلة الغارات التي نفذها الطيران الحربي الإسرائيلي على مواقع في سورية تسببت أيضا بإصابة مسؤولين في حزب الله كانوا على متن طائرة إيرانية.

ووفقا للمجلة الأميركية، فإن سلسلة الغارات نفذت بعد أن كان قادة كبار من حزب الله على متن طائرة إيرانية كانت في طريقها إلى طهران، حيث استهدف الغارات الوفد الذي وصل إلى دمشق مساء الثلاثاء، علما أن طائرتين إيرانيتين غادرتا دمشق قبل دقائق من شن الغارات

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، إن المضادات الجوية السورية تصدت مساء الثلاثاء، “لأهداف معادية في سماء ريف دمشق الغربي”. فيما أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن سلاح الجو نفذ غارات بعد هبوط طائرة نقل إيرانية في مطار قرب دمشق.

وبحسب نيوزويك، فإن الطيران الإسرائيلي نفذ غارات على مواقع بسورية عبر الأجواء اللبنانية، وذكرت أن مسؤولا دفاعيا أميركيا بارزا قال إن قادة كبار من حزب الله أصيبوا في الهجوم بعد دقائق قليلة من صعودهم إلى طائرة كانت في طريقها إلى إيران.

ووفقا للمجلة الأميركية، أصيب ثلاثة جنود في هجوم استهدف مستودعات أسلحة تابعة لحزب الله، وتمكن نظام الدفاع الجوي السوري من اعتراض عدة أهداف معادية.

وأتت هذه الغارات للطيران الحربي الإسرائيلي على مواقع بسوريا بعد أيام من سحب الإدارة الأميركية قواتها من سورية، حيث قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إن بلاده ستواصل أنشطتها ضد التموضع الإيراني في سورية حتى بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عن انسحاب قواته من سورية، وقال نتنياهو إننا “نفعل ذلك بدعم كامل ودعم من الولايات المتحدة”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: