صدى الواقع السوري

إدلب : تركيا تُجمّع فصائل المعارضة في جبهة واحدة لمواجهة الجيش السوري

اتفقت الفصائل العسكرية العاملة في محافظة إدلب على توحيد العمل العسكري لها في غرفة مركزية موحدة، كخطوة استباقية لأي هجوم من قبل الجيش السوري

وقال القيادي  عبد السلام عبد الرزاق، إن الاتفاق بين الفصائل كان منذ 15 يومًا، وجاء بعد سلسلة اجتماعات أفضت بتقسيم جبهات الشمال السوري إلى قطاعات تبدأ من الساحل حتى ريف حلب الشمالي.

وأكد أن الاتفاق ينص أيضًا على تعزيز جبهات الدفاع وخاصة المحاور الخطرة، معتبرًا أن “العمل يسير بشكل جيد”.

وتتزامن الخطوة الاستباقية للفصائل مع الحديث عن نية قوات الجيش السوري  بدء عملية عسكرية في محافظة إدلب، بعد الانتهاء من معارك حوض اليرموك في ريف درعا.

 وأكد مصدر عسكري   على أن الاتفاق  ينص على دمج العمل العسكري للفصائل جاء تحت ضغط تركي، وشمل جميع الفصائل وهي “جبهة تحرير سوريا”، “الجبهة الوطنية للتحرير”، “هيئة تحرير الشام”، “جيش العزة” العامل في ريف حماة الشمالي.

وبالتزامن مع هذه التطورات يجتمع قادة فصائل عسكرية عاملة في إدلب في العاصمة التركية أنقرة لبحث مستقبل المحافظة في الأيام المقبلة.

وتتميز محافظة إدلب عن المناطق المعارضة الأخرى في سوريا بعدة نقاط، فقد تحولت إلى خزان بشري بعد استقبالها الآلاف من المدنيين والعسكريين، بموجب عمليات الترحيل  الأخيرة من محيط العاصمة دمشق،

كما أنها المعقل الأبرز لـ “هيئة تحرير الشام”، التي تصنفها الأطراف الدولية الفاعلة في سوريا على قائمة “الإرهاب”

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: