صدى الواقع السوري

إحصائية: 4 آلاف أردني يقاتلون بصفوف النصرة وداعش في سوريا

#صدى_سوريا:

داعش-620x330

[highlight] إحصائية: 4 آلاف أردني يقاتلون بصفوف النصرة وداعش في سوريا [/highlight]

بلغ عدد الأردنيين المنضوين تحت مسمى المقاتلين الأجانب في سوريا 3900 مقاتل، قتل منهم 1990 في حين وصل عدد المفقودين منهم 265، وفق دراسة حديثة أعدها مركز الدراسات الألماني فيريل.

وجاء في الدراسة الإحصائية أن “مجموع المقاتلين الأجانب من كل الجنسيات الذين قاتلوا ضد الجيش السوري منذ نيسان/إبريل 2011 حتى نهاية 2015، بلغ 360 ألف مقاتل أجنبي”.

وخلصت الدراسة إلى أن “عدد المقاتلين الأجانب الذين يقاتلون الجيش السوري حالياً، هم 90 ألف مقاتل في سوريا، وأن الجزء الأكبر منهم في صفوف تنظيم داعش وجبهة النصرة، أما عدد المقاتلين الذين يحملون جنسيات أوروبية وأميركية، فبلغ 21500، عاد منهم 8500 فقط، إلى دولهم”.

وطبقا للدراسة البحثية فإن أكبر تجمع للمقاتلين الأجانب في التاريخ حصل في سوريا، وأن عدد الجنسيات المقاتلة بلغ 93 جنسية عالمية ومن كافة القارات”.

وقدرت الدراسة أنه تم “صرف حوالي 45 مليار دولار لتمويل الأعمال العسكرية ضد الجيش السوري”، في حين أن “تنظيم داعش يحتل المرتبة الأولى في قيمة رواتب مقاتليه، بينما كان الجيش الحر الأقل دفعا، ورواتبه انقطعت خلال أقل من عامين بسبب انقطاع الدعم الخارجي”.

ووفقا للدراسة، فإن “تركيا احتلت المرتبة الأولى بعدد المقاتلين الإجمالي في سوريا، ويشمل ذلك عناصر وضبّاطا من الجيش والمخابرات التركية، ومنظمة الذئاب الرمادية، ومن التركمان السوريين والأتراك، يقاتلون مع جبهة النصرة أو شكّلوا تنظيمات مستقلة يقاتلون فيها كمقاتلين قادة أو أساسيين”.

وتوصلت الدراسة إلى أن “عدد القتلى الأكبر بين المقاتلين الأجانب في سوريا يعود للجنسية السعودية”، مشيرة إلى أن “24500 مقاتل سعودي شارك في القتال بسوريا، قتل منهم 5990”.

أما بالنسبة لعدد النساء الأجنبيات في سوريا، فقد أشارت الدراسة إلى أن ” تونس ما تزال الأولى في هذا السياق، نظرا لأن 180 امرأة ومراهقة تونسية شاركن بجهاد النكاح”، وفقا للتقرير، وأن “45 منهن قتلن”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: