صدى الواقع السوري

إحصائيات تشير إلى عودة اللاجئين السوريين بأعداد كبيرة من إقليم كوردستان العراق

  

كشفت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، أن اللاجئين السوريين  الموجودين في إقليم كوردستان العراق ، يعودون بأعداد كبيرة أسبوعياً إلى ديارهم وممتلكاتهم في  سوريا.

ويقول قسم من لاجئين السوريين  في إقليم كوردستان العراق ، إنهم قرروا العودة لأن الأوضاع الأمنية في كثير من المناطق  تحسنت، فيما يقول آخرون إن قطع المعونات عنهم في مخيمات اللجوء، كان سبباً في اتخاذ قرار العودة.

ويغص معبر “سيمالكا – بيشخابور” على ضفتي نهر دجلة الفاصل بين  سوريا وإقليم كوردستان العراق ، باللاجئين العائدين إلى ديارهم يومياً.

ويقول أحد اللاجئين العائدين إلى  سوريا،   إن “الأمن مستتب  في كثير من  مناطق سوريا، ولم تعد هناك جماعات مسلحة أو تنظيم داعش، وقد سنحت لي الفرصة لأتوجه برفقة عائلتي إلى القامشلي  التي لم أرها منذ مدة طويلة، وهناك عدة أسباب لعودة اللاجئين، من بينها قطع المعونات في المخيمات، كما أن المقيمين في أوروبا يأتون لزيارة ذويهم،

ويقول  لاجئ آخر ، إن “الأوضاع الأمنية تحسنت، وهذا أمر جيد، كما أن الخدمات لا بأس بها، وعلى الرغم من عدم توفر الكهرباء والماء لمدة 24 ساعة يومياً، إلا أن الوضع بشكل عام جيد بالقياس إلى 8 أعوام من الحرب”.

ووفقاً لإحصائيات مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، فإن 335 من لاجئين السوريين عادوا إلى ديارهم خلال الأسبوع المنصرم، إلى جانب 297 لاجئ آخر خلال الأسبوع الذي سبقه، فضلاً عن 259 لاجئ في الأسبوع الذي سبقهما، كما تشير الإحصائيات إلى أنه منذ أيار/مايو الماضي عاد عدد كبير من اللاجئين  الموجودين في إقليم كوردستان العراق  إلى ديارهم و في سوريا

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: