أول قافلة تجارية إماراتية تدخل سوريا عبر “نصيب الحدودي”

استأنفت دولة الإمارات العربية المتحدة التجارة البرية مع سوريا ، وذلك من خلال إرسالها أول قافلة تجارية إماراتية متوجهة نحو الأراضي السورية ومن ثم اللبنانية

انطلقت قافلة من الشاحنات محملة بالسلع من ميناء جبل علي ومن المنطقة الحرة في دولة الإمارات باتجاه معبر نصيب — جابر الحدودي بين سوريا والأردن وفقاً لجريدة “البيان” الإماراتية.

وتضمنت القافلة ثلاث شاحنات مسجلة في إمارة دبي حملت بضائع جافة ومبردة شملت الإلكترونيات والشوكولاتة ومواد غذائية أخرى وكذلك السيارات.

عبرت القافلة خلال رحلتها كل من الأراضي السعودية ومن ثم الأردن حتى الوصول إلى معبر نصيب الحدودي بين سوريا والأردن وبعد دخولها الأراضي السورية اتجهت نحو لبنان.

وحملت القافلة عند عودتها إلى دبي الفواكه والخضراوات مستغرقة الرحلة بأكملها 6 أيام بعد أن كانت تستغرق حوالي 24 يوماً خلال ذروة الصراع السياسي.

وذكرت الصحيفة أن موانئ دبي تسعى إلى إنشاء ممر توريد بطول 2500 كيلومتر بين المنطقة الحرة في دبي ومعبر نصيب-جابر الحدودي وذلك لتسهيل حركة التجارة وتنشيطها على هذا المحور.

ويشكل معبر نصيب الحدودي نقطة استراتيجية هامة على مستوى اقتصاد المنطقة حيث تعبره ما يزيد عن 350 شاحنة يومياً ويربط كل من سوريا ولبنان بالأردن ودول الخليج وكذلك يربط الخليج العربي بالبحر المتوسط والقارة الأوروبية.

وتم افتتاح معبر نصيب- الحدودي بعد اتفاق بين الحكومتين السورية والأردنية في الخامس عشر من أكتوبر/ تشرين الأول من العام الجاري بعد ثلاث سنوات على إغلاقه بعد سيطرة جماعات متطرفة عليه.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: