صدى الواقع السوري

أهمية التقويم الذاتي للمعلم وطرقه

#هل_تعلم:

إن المعلم المخلص بقدوته الصالحة يبني الإنسان شامخا قويا و إن استمتاعه بعمله و نجاحه
فيه يتوقفان على التشخيص الدائم لعمله و سلوكه و تقويمه لهما بين الحين و الآخر ليتعرف
نقاط قوته و ضعفه ، و رغم وجود أشخاص آخرين يقومون عمل المعلم ، فإنهم لا يغنون
المعلم عن تقويم ذاته

Teacher and student in a classroom at school.
Teacher and student in a classroom at school.

لأن مفتاح التحسن التربوي الذي نريده يكمن في تحسن و رفع مستوى المعلم قبل كل شيء
لأنه صاحب رسالة مقدسة و شريفة و تزداد القناعة بصورة مستمرة بأهمية دوره في العملية
التربوية من خلال ما نشاهده من مؤتمرات وندوات عالمية و عربية ومحلية لبحث
لموضوعات و المشكلات المتعلقة بإعداد المعلم و تدريبه و تطويره و أساليب متابعته و
تقويمه

و تشير الدراسات أن زيادة فعالية التعليم و كفايته تتوقف إلى درجة كبيرة على مستوى
الأفراد العاملين فيه و على مستوى أدائهم و شعورهم بمسؤولياتهم فتحسين الموقف التعليمي
يتطلب الوقوف على فعالية المعلم من خلال اعتماد طرائق علمية موضوعية في التقويم 0

مفهوم التقويم الذاتي

اهتم الباحثون بالتقويم الذاتي و بتفسيره و تعريفه لأهميته الكبيرة في العملية التعليمية
التعلمية ، قال بعضهم :

هو مقدرة المعلمين الحكم على تدريسهم بصدق و أن يروا بوضوح حجم التعلم الذي يحدث
داخل الغرفة الصفية

و بعضهم قال :

عملية تقييم الشخص لتفكيره و أن يسمح للشخص بأن يكون ناقدا لنفسه و لعرض أفكاره و تصحيحها عندما تظهر الأخطاء أو نقاط الضعف

و بعضهم قال:

إنه عملية تقييم المعلم لنفسه بغرض معرفة مدى نجاحه في تحقيق الأهداف المتوخاة و مدى
فعالية الأساليب و الطرق التي يتبعها في تدريسه و تحديد الصعوبات و المشكلات التي
تواجهه في عمله .

أهمية وفائدة التقييم الذاتي للمعلم

من المفيد أن يشارك المعلم في عملية التقييم لأدائه و ذلك لأن مشاركته في هذه العملية
تقوي دافعيته للتعليم و تؤثر في مستوى تحصيل طلابه و على العكس تماما فإن عدم مشاركة
المدرس بأية آراء أو أفكار يتم طرحها من قبل المقيم تجعل المعلم يرى الطابع الغالب على
عملية التقييم طابع تسلطي

والسؤال الذي يطرح نفسه هل هناك نسبة كبيرة من المعلمين يقومون بعملية التقويم الذاتي ؟
إذا كان المعلم مقتنع بعملية التقويم الذاتي فهذه القناعة ستنعكس إيجابيا على أدائه لأنه
سيواكب بشكل مستمر المستجدات و يأخذ بالأفضل من الطرائق و الأساليب و سوف يلجأ
إلى تصحيح جملة من المسارات في عمله سواء ما يتصل منها بطرائق التدريس أو أشكال
التفاعل مع المحيط التعليمي أو ما يتصل منها بالعلوم و المعارف و الحقائق العلمية و هذا
التصحيح المستمر سوف يبعده كثيرا عن مواقع الزلل والتقصير و الإخفاق ويقربه كثيرا من النجاح في عمله .

هل نحرص على التطوير و الاستفادة من كل جديد أم نلوذ وراء خبرتنا العملية التي تكونت
خلال سنوات طويلة ؟

إن الرتابة و الجمود و اتباع الأساليب ذاتها و القيام بالعمل نفسه و اعتماد طرائق تقليدية
في العمل تفتقر للكثير من مقومات التطوير الحاصل في أساليب التدريس و توظيف الوسائط
التعليمية و أشكال التفاعل الإيجابي مع الطلاب و عناصر التشويق كل هذا يؤثر بشكل سلبي
على الطالب حيث يحرم أهم عوامل نجاحه و مشاركته الفاعلة

طرق التقويم الذاتي للمعلم

كتابة تقرير أسبوعي عن عمله يبين فيه نقاط القوة و نقاط الضعف
الأخذ بآراء الطلاب حول الطرائق التي يقترحونها لتحسين عملية التعلم
تسجيل بعض الدروس ثم تحليلها و نقدها
حضور حصص مشاهدة و مقارنة عمله بأعمال الآخرين
الإفادة من الكتب و المراجع في مجال التشخيص و العلاج
منا قشة الزملاء بقصد معرفة أثر عمل المعلم في نفوس زملائه و أشكال تفاعله مع الجو التربوي العام في المدرسة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: