أهالي الشهداء في عامودا يثمِّنون مبادرة قسد ويعدونها خطوة وطنية ويقدمون مجموعة من المطالب

ثمّن أهالي عامودا مبادرة قسد الأخيرة بشأن ما حدث في عامودا عام 2013 أثناء التظاهرات وعدوها خطوة نحو الوحدة واللحمة الوطنية و كان الناطق باسم وحدات حماية الشعب نوري محمود قد وصف الأحداث التي وقعت في عامودا يومي السابع والعشرين والثامن والعشرين من حزيران/يونيو عام 2013 بالفاجعة.

وعبَّر محمود في تسجيل مصور عن استعداد وحدات حماية الشعب للقيام بكل ما هو ممكن لمعالجة تداعيات تلك الأحداث حيث قال عبر فيديو نشرته وكالة صدى الواقع السوري:

“نحن في وحدات حماية الشعب نتحمل مسؤولية ذلك الحدث المحزن ونعترف بالخطأ الكبير الذي أودى بحياة أبرياء نتيجة تصادم إحدى وحداتنا العسكرية التي كانت في طريق العودة من الجبهة ومتظاهرين تجمعوا من أجل إطلاق سراح نشطاء شباب معتقلين لدى الأسايش، ونحن  جاهزون  للقيام بكل ما هو ممكن من أجل معالجة هذا الجرح في تاريخ ثورة روج آفا، وتقديم الاعتذار”.

وبدورهم قدم أهالي الشهداء مجموعة من المطالب إلى قسد لتتم الصلح حسب ما ورد في المطالب التالية

1- محاكمة القيادات السياسية لحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) في ذلك الوقت.

2- محاكمة القيادات العسكرية للوحدات في ذلك الوقت.

3 – الاعتذار الرسمي والعلني عبر وسائل الإعلام من أهالي عامودا عامةً وذوي الشهداء خاصةً.

4- إذا تحققت هذه المطالب ستكون المصالحة تمت”

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: