أنقرة تحاول التهرّب من التهم الموجه إليها وتصف “تحرير الشام” بالإرهابي

تسعى أنقرة إلى تغيير رؤية المجتمع الدولي إليها فتركيا بنظر المجتمع الدولي تقوم بدعم الفصائل المسلحة في سوريا ومن بينها هيئة تحرير الشام ” جبهة النصرة سابقاً المصنفة على لوائح الإرهاب الدولي وأمدتها بالسلاح والعتاد والأموال في سوريا

ولكي تتهرب تركيا من هذه التهمة وتظهر نفسها بأنها تحارب جبهة النصرة الإرهابية بدأت تعمل على زيف الحقائق والمفبركات الإعلامية

فقد أفصحت وزارة الداخلية التركية يوم الخميس الفائت عن عدد “الإرهابيين” الذين قامت بتصفيتهم في شهر أيار/ مايو الماضي  حيث جاء في بيانها  أن الجيش التركي تمكن من تحييد عناصر من “هيئة تحرير الشام”، حيث نقلت وكالة “الأناضول” عن نائب وزير الداخلية التركي “إسماعيل تشاتكلي” قوله: “تم تحييد 12 من تنظيم «داعش» و«هيئة تحرير الشام» الإرهابي”.

وبذلك تثبت تركيا على أن القيادة التركية متناقضة وتحاول التحايل على المجتمع الدولي حيث تقوم تركيا وبشكل علني بإرسال السلاح والعتاد إلى إدلب حيث تستفيد منها هيئة تحرير الشام التي تعتبر من أقوى الفصائل المسيطرة على أرض الواقع في إدلب وتعتبر ذراع تركيا في سوريا بينما يقوم الإعلام التركي بنشر الأكاذيب ووصف هيئة تحرير الشام بالمنظمة الإرهابية

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: