أنباء عن وفاة عبد الحليم خدام في باريس عقب إصابته بأزمة قلبية

كما أشار صلاح عياش المقرب من عائلة خدام، أن الأخير توفي الساعة الخامسة صباحا (الثالثة بتوقيت غرينيتش)، عقب إصابته بأزمة قلبية.

يشار إلى أن خدام كان عمل مدة 30 سنة في الدولة السورية في عهد الرئيس  السوري الراحل حافظ الأسد، وابنه الرئيس السوري  بشار الذي أصبح رئيسا عام 2000.

وتولى خدام مناصب قيادية مؤثرة في سوريا، حيث شغل نائب الرئيس، ووزير الخارجية، وعضو قيادة حزب البعث، ومحافظ القنيطرة، ومحافظ حماة.

وفي أغسطس/أب 2008، أصدرت المحكمة العسكرية الجنائية الأولى بدمشق، 13 حكما غيابيا على خدام بالسجن لمدد مختلفة، أشدها الأشغال الشاقة المؤبدة مدى الحياة وذلك بتهم مختلفة، أبرزها “الافتراء الجنائي على القيادة السورية، والإدلاء بشهادة كاذبة أمام لجنة التحقيق الدولية بشأن مقتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري”، كما اتهمته “بالمؤامرة على اغتصاب السلطة وصلاته غير المشروعة مع إسرائيل، ودس الدسائس لدى دولة أجنبية لدفعها على العدوان على سوريا”، بحسب القرار الذي صدر حينها عن المحكمة في دمشق.

المصدر: العربية

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: