أكثر من 40 مشروعاً جديداً في مشروع الاتفاقية الجديدة بين سوريا وروسيا تضم في مجال إعادة إعمار قطاع الطاقة و محطات الطاقة الكهرومائية واستخراج النفط من البحر

أكد نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع وليد المعلم وزيرالخارجية السورية أن موسكو ستواصل خطة اعادة الاعمار ضمن خارطة الطريق في مجالات عدة بينها الطاقة

وقال ” يوري بوريسوف ” أجرينا محادثات بناءة ومفيدة مع رئيس الوزراء السوري الجديد وبحثنا معه سبل ترسيخ التعاون في مختلف المجالات ونسعى لتعزيز التعاون الروسي – السوري في مختلف المجالات

وأوضح بوريسوف أن مشروع الاتفاقية الجديدة بين سوريا وروسيا تضم أكثر من 40 مشروعاً جديداً في مجال إعادة إعمار قطاع الطاقة وعدد من محطات الطاقة الكهرومائية واستخراج النفط من البحر

وتعقيباً على الاتفاق بين مسد وحزب الإرادة الشعبية قال وليد المعلم خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الوفد الروسي أن اي اتفاق يتعارض مع الدستور السوري لا ندعمه وأضاف المعلم: أن سوريا ستجري انتخابات رئاسية في سوريا وستكون نزيهة.

وبدوره قال سيرغي لافروف وزير الخارجية السورية خلال المؤتمر الطرفان في إشارة منه إلى مجلس سوريا الديمقراطية وحزب الإرادة الشعبية اكدا على احترام وحدة الأراضي السورية وسيادتها ونحن نحترم ذلك.

وبخصوص إدلب لافروف وسير الاتفاق الموقع مع تركيا في منطقة خفض التصعيد هناك اتفاقات واضحة بين تركيا وروسيا حول إدلب ويتم تنفيذها حتى ولو ببطء، ومنها فصل المعارضة المعتدلة عن “الإرهابيين”، وتأمين طريق M4

وأضاف لافروف أن المؤشرات تؤكد أننا ماضون في تفاهماتنا مع تركيا بشأن إدلب حتى النهاية.

وفي إطار المباحثات السورية الروسية استقبل الرئيس السوري بشار الأسد الوفد الروسي الرفيع المستوى برئاسة يوري بوريسوف، نائب رئيس الوزراء الروسي وحضور عدد من الدبلوماسيين الروس على رأسهم سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسية

كما التقى وزير الخارجية السوري ,وليد المعلم بنظيره الروسي سيرغي لافروف وبحث الجانبان اخر التطورات في الملف السوري بما فيها النتائج الاخيرة لاجتماع اللجنة الدستورية السورية والاتفاق الي تم بين مجلس سوريا الديمقراطية وحزب الإرادة الشعبية في موسكو.

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: