أسعار المعدن النفيس في سوريا ظهر يوم الاثنين

تقلص الفارق بين سعر المبيع الرسمي للذهب في دمشق، وسعر المبيع الفعلي -بعد إضافة أجور الصياغة- قبيل عصر الاثنين، وذلك بدفعٍ من تحسن ملحوظ في سعر صرف الليرة السورية، بعد أن كانت قد هوت إلى أدنى سعر لها منذ خمسة أشهر، في الأيام القليلة الفائتة.

وأبقت جمعية الصاغة في دمشق، تسعيرة الذهب الرسمية، مستقرة، يوم الاثنين.

وحسب الجمعية، بقي غرام الـ 21 ذهب، بـ 146500 ليرة شراءً، 147000 ليرة مبيعاً.

كما بقي غرام الـ 18 ذهب، بـ 125500 ليرة شراءً، 126000 ليرة مبيعاً.

ولم تشر الجمعية إلى سعر الأونصة الذي اعتمدته. وبالاستناد إلى سعر الأونصة العالمي قبيل عصر الاثنين، قرب 1867 دولار، يكون “دولار الذهب” قد ارتفع من 2793 ليرة إلى 2800 ليرة.

و”دولار الذهب”، هو السعر الذي تعتمده جمعية الصاغة في دمشق، للدولار، أثناء احتسابها السعر المحلي للمعدن الأصفر، ظهيرة كل يوم. ويتغير هذا السعر بتغير سعر الصرف، وتغير سعر الأونصة العالمي، خلال تعاملات اليوم نفسه.

وتتيح الجمعية لبائعي الذهب زيادة سعر مبيع غرام الذهب، عبر إضافة “أجرة صياغة”، بصورة تتيح لهم، البيع بسعر يتناسب مع سعر الدولار الحقيقي في السوق.

ووفق السعر الرائج للدولار في دمشق، قبيل عصر الاثنين، كحد أعلى للمبيع قرب 2850 ليرة، يكون السعر العادل لمبيع غرام الـ 21 ذهب، بعد إضافة أجرة الصياغة، كحد أقصى، حوالي 149680 ليرة.

أي أن أجرة صياغة كل 1 غرام عيار 21 ذهب، يجب أن تكون حوالي 2680 ليرة. ويتغير هذا الرقم بتغير سعر الصرف.

وبالنسبة لغرام الـ 18 ذهب، فإن السعر العادل لمبيعه يجب أن يكون، كحد أقصى، حوالي 128250 ليرة. أي أن أجرة الصياغة لكل غرام 18، قد تصل إلى حوالي 2250 ليرة. ويتغير هذا الرقم بتغير سعر الصرف.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: