أسباب مرض السكر و أعراض مرض السكري

#صدى-صحة:أسباب-مرض-السكر-و-أعراض-مرض-السكري

مرض السكر رغم التقدم العلمي الهائل الذي يشهده الطب هذه الأيام لا يزال مرض السكر يشكل أزمةً و خطراً يهدد جميع أفراد الأسرة كباراً و صغاراً ، و تصل خطورته أحياناً إلى أن يشعر الانسان بالاجهاد و القلق ، و يعيقه عن القيام بأنشطته و أعماله اليوميه .

جديرٌ بالذكر أن هذا المرض المزمن العنيف يمكن التعايش معه بسهوله بشرط أن يتم التعامل معه بشكل صحيح

في هذا الموضوع سنوضح :

  1. تعريف مرض السكر.
  2. أنواعه.
  3. أسبابه.

ما هو مرض السكر؟

  • في البدايه يجب أن نعرف أن كلمة السكر هي تسمية دارجه شائعه و لكنها ليست دقيقه فالمرض يعرف في اللغة  “Diabetes Mellitusالانجليزيه باسم “
  • في اللغة العربيه باسم ” مرض السكر ” .
  • مرض السكر هو عدم قدرة خلايا الجسم على الاستفاده من الجلوكوز الموجود ، و الجلوكوز هو مركب كيميائي يرمز إلى المواد السكريه التي هي أساس الطاقه التي يحتاجها الجسم للقيام بكل الوظائف و العمليات الحيويه بما فيها التنفس و الهضم و الأعمال اليوميه .

في البدايه :

يهضم الطعام في المعده ، و بعد تكسير الكربوهيدرات و السكريات و النشويات إلى جلوكوز يعمل هرمون الأنسولين على ادخال الجلوكوز إلى الخلايا ، و لكن في حالة الإصابه بمرض السكر تحدث العديد من المشكلات التي تؤدي إلى عدم إدخال الجلوكوز .

يتسبب ذلك في مشكلتين رئيستيتين هما :

  • تراكم جزيئات الجلوكوز في الدم مما ييسبب ارتفاع مستوى السكر .
  • انخفاض الطاقه الناتجه مما يسبب الشعور بالاجهاد بعد القيام بأقل مجهود .

أعراض مرض السكر

  • كثرة العطش
  • كثرة الجوع
  • كثرة الحاجه للتبول
  • الشعور بالاجهاد بعد القيام بأقل مجهود .
  • كثرة التعرق .

أنواع مرض السكر

  • النوع الأول من مرض السكر

يعرف هذا النوع على أنه أحد أمراض المناعه الذاتيه حيث تهاجم المناعة خلايا بيتا الموجوده في البنكرياس ثم تدمرها ، و هي الخلايا المسئوله بشكل أساسي عن انتاج هرمون الأنسولين .

و نتيجةً لذلك يقل مستوى الأنسولين في الدم ، و تظهر أعراض المرض بالتدريج حتى ينعدم إنتاج الأنسولين نهائياً و هنا يجب أن يستخدم المريض حقن الأنسولين بانتظام .

  • العوامل الوراثيه

تعتبر العوامل الوراثيه سبباً رئيسياً في الإصابه بالنوع الأول من مرض السكر حيث لوحظ أن هناك جيناً يسمى HLA و هو مسئول عن الخلايا المناعيه التي تسمى كرات الدم البيضاء .. لوحظ أن هذا الجين يزيد من خطورة الإصابه بمرض السكري .

كذلك خلايا الدم البيضاء التي تسمى T-cells تهاجم أيضاً خلايا البنكرياس كما أوضحنا من قبل .

  • العوامل البيئيه

رغم أن العوامل الوراثيه هي المسئول الأساسي عن الإصابه بالنوع الأول من مرض السكري إلا ان العوامل البيئيه تلعب دوراً كبيراً أيضاً في تحديد سرعة أو بطء تطور الأعراض مثل :

الفيروسات

الفيروسات لا تسبب الإصابه بمرض السكر و لكن وُجِد أن العدوى بالفيروسات التاليه ترفع من نسبة الإصابه بمرض السكر :

  • Coxsackievirus B
  • Mumps
  • Cytomegalovirus
  • Rubella
  • Adenovirus
  • Rubella
  • الطعام

أوضحت الدراسات أن الطعام المقدّم للأطفال له دور أساسي أيضاً في الإصابة بمرض السكري فعلى سبيل المثال :

الأطفال الذين يعتمدون على الرضاعه و يتناولون المكملات الغذائيه الغنيه بفيتامين D لوحظ أنهم أقل تعرضاً للإصابه بالنوع الأول من مرض السكر .

بعكس الحال في الأطفال الذين يتناولون لبن البقر أو الحبوب في سن مبكر .

  • النوع الثاني من مرض السكر

بينما يُعرَف النوع الأول من مرض السكري على أنه سكر الأطفال لأنه عادة يصيب الأطفال تحت سن 15 سنه ، يعرف النوع الثاني من مرض السكري على أنه سكر البالغين حيث أنه عادةً يصيب البالغين فوق سن 45 سنه .

تحدث الإصابه بهذا النوع نتيجة مقاومة خلايا الجسم و بخاصه خلايا الكبد و العضلات للانسولين ، و كذلك نقص معدل إنتاج الانسولين عن الطبيعي مما ينتج عنه تراكم الجلوكوز في الدم ، و كذلك نقص انتاج الطاقه .

تعتبر العوامل البيئيه هي المسبب الأساسي لهذا النوع و هي تشمل :

  • السمنه 

تعتبر السمنه هي العامل الأساسي للإصابه بالنوع الثاني من مرض السكري و ذلك نتيجة تراكم الدهون التي تؤثر بالسلب على الخلايا المنتجه للانسولين ، و هي أيضاً تتسبب في زيادة مقاومة الخلايا للانسولين .

  • الخمول و قلة النشاط الجسماني

يلعب الخمول و قلة النشاط دوراً مهماً في هذا النوع خاصةً مع الطعام الزائد ، و ذلك نتيجة الحصول على كميات عاليه من السعرات الحراريه ، ثم تراكمها في الدم نتيجة عدم استخدامها  .

  • ازدياد معدل الجلوكوز الذي ينتجه الكبد 

و ذلك يلجأ الأطباء لعلاجه عادة باستخدام الدواء المعروف Metformin

  • ارتفاع ضغط الدم فوق 140/90 

وُجدَ أيضاً ثمة علاقة بين ارتفاع ضغط الدم فوق 140/90 أو أن تكون مريضاً بارتفاع ضغط الدم و تتلقى العلاج بانتظام و بين ارتفاع خطورة الإصابه بمرض السكري .

  • وجود تاريخ مرضي سابق يشير إلى الإصابه بمرض تكيس المبايض
  • و جود تاريخ مرضي يشير إلى الإصابه بأحد أمراض القلب

رغم أن الجينات و العوامل الوراثيه ليست المسبب الأساسي لهذا النوع إلا أن الدراسات أوضحت ارتفاعاً ملحوظاً في معدلات الإصابه في بعض الناس دوناً عن غيرهم مثل : الأفارقه من أصول أمريكيه ، الهنود من اصول أمريكيه ، الأمريكان من أصول آسيويه ، و كذلك الأسبان .

  • سكر الحمل 

يعتبر سكر الحمل هو النوع الثالث من أمراض السكر ، و يعتبر الحوامل جميعاً معرضين للإصابه بذلك النوع بنفس الدرجه ، إلا أن السمنه تلعب دوراً أساسياً أيضاً حيث وجد أن السيدات الحوامل اللاتي يعانين من الوزن الزائد يظهرن ميلاً أعلى للإصابه بسكر الحمل نتيجةً تأثير السمنه على زيادة مقاومة الخلايا للانسولين ، و كذلك نقص انتاج الانسولين كما أوضحنا من قبل .

و ينتج سكر الحمل نتيجة الاحتياج المتزايد للانسولين ، و كذلك نتيجة التغيرات الهرمونيه الكثيره التي يمر بها الحوامل فقد وُجِد أن هذه الهرمونات تزيد من مقاومة خلايا الجسم للانسولين مما ينتج عنه احتياج الجسم للمزيد من الانسولين للتغلب على هذه المقاومه .. و لكن البنكرياس لا يستطيع دائماً أن يضاعف انتاجه من الانسولين .

أسباب الإصابه بسكر الحمل

رغم أن الدراسات أوضحت أن العوامل الوراثيه يمكن أن تسبب سكر الحمل ، لكن تبقى التغيرات الهرمونيه و السمنه هما العوامل الأساسيه و لذلك تنصح السيدات الحوامل بضرورة إنقاص وزنهم قبل الحمل لأن خطر سكر الحمل لا يشمل الأم فقط ، و لكن يمتد أيضاً إلى الجنين.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: