صدى الواقع السوري

أزمة “بنزين” خانقة في محافظة حمص

 

شهدت محافظة حمص، خصوصا المدينة ، أزمة خانقة في مادة البنزين ,اذ يضطر الناس للانتظار لساعات طويلة والتجمع ضمن طوابير أمام محطات الوقود.

وأكدت بعض المصادر الإعلامية أن “مخصصات محافظة حمص من مادة البنزين تبلغ 20 صهريج يومياً وهي أقل من مخصصات المحافظات المجاورة”، وأن “هذه الكمية غير كافية لجميع المواطنين وخاصة بعد تحرير ريف حمص الشمالي وتزويده بالمحروقات” ،وبينت أن “هناك أيضاً زيادة بالطلب في منطقة وادي النصارى خلال موسم الصيف  بسبب الفعاليات الاقتصادية والسياحية المقامة فيه”.

ومن جهة أخرى ذكر مصدر من مديرية حماية المستهلك أن :“محطة الشعلة تحديداً تشهد ازدحاماً بشكل دائم نتيجة توفر المادة فيها وبرنامج عملها الذي يستمر حتى الساعة العاشرة ليلاً”، وبالنسبة للبيع غير المشروع للمادة من قبل بعض الأشخاص الذين يستغلون الوضع، ذكر المصدر أن “الجهات الأمنية ودوريات حماية المستهلك ضبطت ست حالات للإتجار بالمادة، حيث يقوم بعض المواطنين بالتعبئة من عدة محطات وتفريغ الخزانات لبيعها على طريق حمص – طرطوس”، وأضاف أن “قراراً من لجنة المحروقات المركزية في محافظة حمص يمنع تعبئة أكثر من 30 ليتر لكل سيارة في المرة الواحدة وذلك لتسريع عملية التعبئة وتوفير المادة للجميع”

والجدير بالذكر أن عدة مناطق في سورية شهدت أزمة في المحروقات مؤخرا , ويرجح الكثيرون الأسباب إلى تغطية المناطق المحررة بالمحروقات ضمن مخصصات كل محافظة .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: