أزمة الوقود تتسبب في أزمة مواصلات خانقة بدمشق وريفها

يوما بعد يوم تزداد معاناة السوريين وخاصة في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية جراء انخفاض الليرة السورية مقابل الدولار والعقوبات الاقتصادية  المفروضة على حكومة دمشق.

يعاني المدنيون وطلاب المدارس والجامعات  في دمشق من صعوبة تامين المواصلات  وخاصة في ساعات الصباح  أثناء ذهابهم إلى اماكن وظائفهم  وفي فترة الظهيرة بعد انتهاء ساعات  الدوام  في المؤسسات الحكومية  والمدارس الجامعات.

حيث يضطر قسم كبير من الاهالي الانتظار لساعات طويلة  في مواقف الباصات لتامين وسيلة نقل للعودة إلى منازلهم بعد قضاء أشغالهم في مركز المدينة.

وازدادت ازمة الموصلات في العاصمة دمشق بعد فقدان كميات مادة الوقود وتخفيض السلطات في دمشق سقف التعبئة للسيارات السياحية والعامة .

والجديربالذكر أن  لجنة المحروقات في دمشق خفضت كميات تعبئة مادة البنزين للسيارات السياحية الخاصة والعامة /التاكسى/ بنسبة /50/ بالمئة وبالمدة الزمنية السابقة نفسها نظراً لانخفاض عدد طلبات المحروقات الواردة إلى المحافظة

لتصبح /20/ ليتر كل سبعة أيام للسيارات السياحية الخاصة و/20/ ليتر كل أربعة أيام للسيارات العامة /التاكسي/ و/20/ ليتر للسيارات العاملة على الخطوط الخارجية لبنان والأردن كل /4/ أيام.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: