أزمة الخبز تزيد من معاناة المواطنين في مناطق الحكومة السورية

أزمة الخبز التي تشهدها العديد من المحافظات السورية بدأت تضيق الخناق على المواطنين حيث بدء الشعور بالتذمر من هذه الأوضاع بالظهور في المجتمع السوري في مناطق الحكومة السورية

فمنذ شهور وهناك أصوات تطالب بإيجاد حلول جذرية لأزمة الخبز المستمرة والتي أثقلت كاهل السوريين الذين أصبح لا حول ولا قوة لهم وسط هذه الأزمة الخانقة بالإضافة إلى تداعيات الحرب من ارتفاع الأسعار وفقدان المواد وغيرها من الأمور

فحسب المعلومات التي حصلت عليها وكالة صدى الواقع السوري vedeng news أن احتجاجات شعبية ظهرت في مدينة قمحانة الواقعة في محافظة حماة رفعوا من خلال شعار ” ياوطن تحت ترابك وباسمك جوعونا” ” يا لصوص حتى رغيف الخبز لم يسلم منكم”

هكذا كتب أهالي مدينة القحمانة على لافتاتهم مما يدل على عمق تأثير أزمة الخبز على المواطنين ويأسهم من تحسن الأوضاع

وفي محافظة طرطوس تشهد الأفران ازدحاماً كبيراً حيث يشكل المواطنين طوابير طويلة عند أفران الخبز وسط استياء كبير واتهام المواطنين لأصحاب الفرن بعدم إعطائهم الخبز المخصص لهم

وإلى جانب أزمة الخبز تشهد مناطق الحكومة السورية أزمات أخرى أهما أزمة المحروقات خانقة بسبب عدم توفر البنزين والمازوت جراء العقوبات المفروضة على سوريا من جهة وخروج بعض حقول النفط عن سيطرة الحكومة السورية الأمر الذي أدى إلى نقص كبير في المحروقات أثرت سلباً على المواطنين حيث تشهد محطات المحروقات ازدحاماً كبيراً للسيارات التي تنتظر دور في سبيل الحصول على الكمية المخصصة

وعلى الرغم مت اعتماد الحكومة السورية على البطاقة الذكية في توزيع العديد من المواد إلا  أنها لم تسهم في حل المشكلة ويرى المواطنون العاديون بأن المسؤولين وغيرهم من أصحاب القرار لا يتأثرون بهذه الأزمات وجميع موادهم متوفرة ولم يتم مشاهدة أي مسؤول كبير يقف في طابور السيارات أمام محطات الوقود

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: