أزمة الخبر في دمشق وباقي المحافظات إلى أين…

لا يخفى على أحد الأزمة التي تعاني منها معظم المحافظات السورية بشأن الخبر حيث بات نقص الخبر هاجساً يؤرق كاهل المواطنين وأصبح المواطن السوري في حالة يرثى لها .

يرى المراقبون ان استمرار ازمة الخبز وخاصة في العاصمة السورية دمشق سيولّد في المراحل القادمة مشاكل صعبة للحكومة السورية وتضعها في مواقفة محرجة محلياً وإقليمياً ودولياً.

نقص الخبز بمرور الأيام سيؤدي إلى تفاقم الأزمة في الداخل السوري وزيادة الفجوة بين الشعب السوري والحكومة السورية الأمر الذي يفسره البعض أن صبر الشعب سينفذ بالأخير وسيلجأ إلى الشارع مجدداً مطالباً بقوت يومهم

كما أن استمرار الأزمة سيؤدي إلى تقديم دمشق تنازلات للدول الأخرى وخاصة روسيا وإيران في سبيل الحصول على القمح وسط الإمكانيات الاقتصادية الضعيفة التي تعاني من البلاد بسبب الحرب الدائرة منذ ما يقارب العشر سنوات الأمر الذي ينهك الاقتصاد السوري اكثر وأكثر

كما أن العقوبات الدولية تمنع من وصول المساعدات إلى سوريا مما يزيد من الأمور تعقيداً بالنسبة لدمشق

فسوريا التي كانت تنعن بالاكتفاء الذاتي للغذاء قبل عام 2011 باتت اليوم من الدول وأصبح أكثر من نصف السكان المتبقين تحت خط الفقر

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: