صدى الواقع السوري

أردوغان: يتوعد وحدات حماية الشعب الكردية لن تسيطروا على شمال سوريا ….أوغلو :نرفض هجوم النظام السوري على إدلب.

#صدى_الواقع_السوري

جدَّد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أمس الخميس رفض بلاده للهجوم الذي شنته قوات النظام السوري على محافظة إدلب، رغم شمولها في اتفاق وقف التصعيد، مؤكدًا أن الحل في سوريا يجب أن يكون سياسيًّا تحت إشراف الأمم المتحدة.

وقال جاويش أوغلو: إن الخارجية التركية استدعت سفيرَيْ روسيا وإيران للتعبير عن انزعاجها من هجمات النظام السوري على محافظة إدلب، مُطالِبةً موسكو وطهران بتحمُّل مسؤولياتهما كضامنيْن.

واعتبر الوزير التركي أن الطريقة المُثلى لإحلال سلام دائم في سوريا تتمثل في عملية سياسية شاملة ترتكز على تشكيل دستور يحظى بدعم السوريين وإجراء انتخابات نزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة.

يأتي ذلك بينما تشنّ فصائل المعارضة المسلحة والحزب الإسلامي التركستاني معارك قوية ضد قوات النظام السوري والميليشيات الداعمة لها في ريفَيْ إدلب الشرقي والجنوبي، واستطاعت خلال ساعات السيطرة على ما يزيد عن عشر قرى، وقتل وأسر العشرات حتى ظهر اليوم.

أردوغان يتوعَّد مجددًا وحدات حماية الشعب الكردية في عفرين

واعتبر أردوغان أن “المناطق التي يُراد إنشاء حزام فيها في الشمال السوري، تقع ضِمن حدود “الميثاق الوطني” لتركيا.

ويعطي الميثاق الوطني لتركيا حقّ المشاركة في تقرير مصير مناطق خارج حدودها الجغرافية، كالموصل وحلب وكركوك ومناطق باليونان وبلغاريا، وذلك وفقًا للمصادر التركية.

كما أكد أردوغان أنه لم يعد هناك ما تبحثه بلاده مع الحلفاء في ظل استمرارهم بدعم هذه القوات بمختلف الأسلحة، مُتوعِّدًا بأن “تركيا ليست على الإطلاق الدولة التي يمكن أن تُفرض عليها سياسات الولايات المتحدة غير المتزنة في منطقتنا، كما أنها ليست مُجبَرة على دفع ثمن التقصير الأوروبي تجاه تطوُّرات المنطقة”.

وتتحدث أنباء عن حشود تركية مستمرة على الحدود مع سوريا مقابل عفرين، وسط تأكيدات من المسؤولين الأتراك بأن “درع الفرات” ستتواصل هناك بالتعاون مع الفصائل المعارضة المسلحة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: