أردوغان:واشنطن تسعى لإنشاء منطقة آمنة لحماية حلفائها و ليس لحماية تركيا و نرفض مثل هذا الموقف

نقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الأحد إن أنقرة وواشنطن على خلاف مستمر بشأن إقامة ”المنطقة الآمنة“ المقررة في شمال سوريا وذلك بعد ساعات من بدء دوريات مشتركة بين البلدين في تلك المنطقة بحسب رويترز.

وأضاف أردوغان ”نتفاوض مع الولايات المتحدة بشأن المنطقة الآمنة لكننا نرى في كل خطوة أن ما نريده وما يفكرون فيه ليس هو نفس الشيء“. وأضاف ”يبدو أن حليفتنا تبحث عن منطقة آمنة لحلفائها وليس لنا. ونرفض مثل هذا الموقف“.

وفي سياق متصل  أكدت مصادر مطلعة خاصة  لفدنك نيوز أن المنطقة الآمنة ستمتد بعمق 5كم حتى 14كم في الأراضي السورية المحاذية للشريط الحدودي وأن الدوريات الأمريكية التركية ستغطي كامل الحدود السورية التركية في شمال شرق سوريا .

وأضافت مصادر فدنك نيوز أن الدوريات الأمريكية التركية المشتركة لن تتدخل في الأمور المدنية وفي  إدارة القرى والمدن الواقعة ضمن المنطقة الآمنة وأن هذه  القرى والبلدات والمدن ستشرف عليها  قوات أمنية محلية كالأسايش وقوات المجالس العسكرية الخاصة بها مع استخدامها الأسلحة الخفيفة فقط, مشيرة إلى أن المنطقة الآمنة سيتم إخلاءها من الأسلحة الثقيلة .

والجدير بالذكر أن واشنطن وأنقرة توصلتا في وقت سابق  إلى اتفاق يقضي بإنشاء غرفة عمليات مشتركة ضمن الأراضي التركية أو ما يسمى بمركز التنسيق من أجل الإعداد لمنطقة آمنة في شمال سوريا، وبهدف إنشاء منطقة عازلة بين الحدود التركية والمناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية  المدعومة من التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: