“أربعة فصول في دمشق” أحداثٌ وثقتها صحفية هولندية في سوريا

قامت صحفية هولندية “فيرناندي فان تيتس ” كانت تعمل كموظفة لدى الأمم المتحدة في سوريا في مجال اللاجئين لمدة عام بتأليف كتاب تحت عنوان” أربعة فصول في دمشق فضح فيها كيف أن الدول الأوربية تجاهلت الحرب في سوريا وكذلك المجازر والانتهاكات التي تمارس بحق السوريين من أطراف الصراع كما كشفت عن ضعف منظمة الأمم المتحدة في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية

وبينت الكاتبة كيف ان الفساد أصبح منشراً في سوريا وخاصة في مناطق الحكومة السورية وأن البلاد في أزمة اقتصادية كبيرة ولا يستفيد منها إلى تجار الأزمة والحرب الذين اصبحوا اغنياء بشكل فاحش على حساب الشعب السوري

وذكرت الصحفية الهولندية إنها أصيب بخيبة أمل من عمل الأمم المتحدة في سوريا لأنها لا تستطيع ان تقوم بدورها كما هو مطلوب منها بسبب منع الجهات الأمنية في سوريا لكثير من نشاطاتها حيث أردفت قائلة: كنا نتناول الكعك في الفندق في حين كان هناك سوريون يموتون جوعاً لأن دمشق منعتنا من الوصول إليهم على الرغم من قربهم منا فلم يكونوا بعيدين سوى عدة اميال

كما أشارت الصحفية إلى أن الغرب ركزوا فقط على تنظيم داعش الإرهابي وتجاهلوا الشعب السوري ومعاناتهم ونددت الكاتبة الأصوات التي تنادي بإعادة اللاجئين السوريين بحجة أن سوريا أصبحت آمنة والأوضاع تعكس عكس ذلك وتابعت الصحفية قائلة: “حتى لو كان منزلهم لا يزال قائماً، فالسؤال هو ما إذا كانوا يستطيعون العودة إليه”، مشيرة إلى أن “الحكومة صادرت العديد من المنازل، لا سيما في المناطق التي كانت تسيطر عليها المعارضة(..) على أي حال، أنت بحاجة إلى إذن من النظام للعودة”، مشيرة الى أنه “بعد ذلك من الممكن إجبارك على الالتحاق بالجيش أو الاعتقال من قبل جهاز المخابرات للاستجواب”، مؤكدة أن “هناك سوريين عادوا لكنهم اختفوا بعد ذلك”

من الجدير ذكره أن دمشق لم تمنح فانتيتس تأشيرة دخول للعمل كصحفية ولكنها عملت كموظفة في أحد وكالات الأمم المتحدة للاجئين

تقرير: ماهر العلي

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: