أدلة قوية على ظهور سلالة جديدة من فيروس “كورونا المستجد” أكثر شراسة

وجدت دراسة عالمية أدلة قوية على أن هناك سلالة جديدة من فيروس «كورونا المستجد» تنتشر حالياً في أوروبا والولايات المتحدة.

وبحسب الشرق الاوسط نقلاً عن  شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد أفاد فريق من الباحثين، التابعين لمعهد لا جولا لعلم المناعة بولاية كاليفورنيا الأميركية، أمس (الخميس)، بأن هذه السلالة الجديدة تصيب الأشخاص بشكل أسرع ولكنها ليست أكثر شراسة أو ضرراً على صحتهم من السلالة الأصلية للفيروس.

وتستند الدراسة، التي نُشرت في مجلة «Cell» العلمية، إلى أبحاث أجراها الفريق حول التسلسل الجيني لفيروس «كورونا»؛ حيث تبين أن هناك سلالةً جديدةً متحولةً من الفيروس تنتشر حالياً بين سكان أوروبا والولايات المتحدة.

كما أجرى الباحثون تجارب على البشر والحيوانات أظهرت أن السلالة الجديدة المتحولة تصيب الأشخاص بشكل أسرع من السلالة القديمة؛ حيث إنها تتكاثر سريعاً في الجهاز التنفسي العلوي (الأنف والجيوب الأنفية والحنجرة) ما يعني أنها تنتقل بسهولة أكبر بين الناس.

وقالت الباحثة إيريكا أولمان سفاير، التي قادت الدراسة: «على الرغم من أن السلالة الجديدة تنتشر بشكل أسرع، فإنها لن تكون أسوأ أو أكثر شراسة من القديمة».

وأشارت سفاير إلى أنهم أجروا اختبارات على 1000 مريض بـ«كورونا» في بريطانيا، وتبين لهم أن المصابين بالسلالة الجديدة لم يكونوا أسوأ حالاً من أولئك الذين أصيبوا بالسلالة الأصلية.

وأشار الباحثون إلى أن المشكلة الأكبر من ظهور هذه السلالة الجديدة هو أن اللقاحات التي يتم تجربتها في الوقت الحالي للتصدي لفيروس «كورونا» تستهدف بروتيناً معيناً في الجسم تستهدفه السلالة القديمة، في حين أن هذه اللقاحات قد لا تكون مجدية للتصدي للسلالة الجديدة.

وأودى فيروس «كورونا» المستجد بحياة 517 ألفاً و416 شخصاً في العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر (كانون الأول)، كما أصاب أكثر من 10 ملايين و769 ألفاً و890 شخصاً في 196 بلداً ومنطقة.

والولايات المتحدة هي البلد الأكثر تضرراً من حيث عدد الوفيات والإصابات، مع تسجيلها 128 ألفاً و421 وفاة من أصل مليونين و713 ألفاً و195 إصابة.

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: