الوحدة القتالية والمسؤولة عن أدارة الهجمات في اوروبا التابعة لداعش محاصرة في الرقة

داعش

ذكرت صحيفة بريطانية، أن المجموعة التابعة لداعش والمتخصصة بشن هجمات في أوروبا، باتت محاصرة ولم تعد قادرة على مغادرة مدينة الرقة معقل التنظيم الرئيسي في سوريا.

ونقلت الـ “تلغراف” عن المبعوث الأميركي للتحالف الدولي ضد داعش، بريت ماكغورك، قوله إن “الوحدة القتالية التابعة للتنظيم، التي كانت مسؤولة عن التخطيط لهجمات بروكسل وباريس، باتت محاصرة في الرقة”، لافتا إلى أن داعش كان يخطط من خلال هذه الوحدة لشن هجمات تستهدف أوروبا.

 وأوضح أن “التحالف الدولي وضع على رأس أولوياته منع هذه الوحدة من التسلل إلى الخارج، وإرسال مقاتليها وتكرار هجمات بروكسل وباريس، ويمكن القول إنها لم تعد قادرة على فعل ذلك”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الكثير من مسلحي التنظيم ممن قدموا من دول الاتحاد الأوروبي عبروا الحدود إلى سوريا، وانضموا إلى كتيبة “خراسان” المسؤولة عن تنفيذ الهجمات في أوروبا، وبعضهم عاد إلى بلاده لتنفيذ هجمات هناك بعد أن تلقوا تدريبات خاصة.

وكانت وزارة الداخلية الفرنسية أعلنت يوم الأحد الماضي، عن عودة نحو 271 ممن قاتلوا مع التنظيم في العراق وسوريا خلال الأشهر الـ18 الماضية، وأن 20% منهم من النساء، وأفاد وزير الداخلية الفرنسي، جيرار كولومب، أن “مخاطر شنِ هجوم إرهابي في فرنسا ما تزال عالية جداً”.

وتابع أن “التهديد الآن ليس من العائدين من تلك المناطق وحسب، وإنما من الإسلاميين الراديكاليين في فرنسا، وهو تهديد سيظل قائماً حتى لو لم يتمكن عناصر التنظيم من مغادرة سوريا”.

وختمت الصحيفة البريطانية بأن التحالف الدولي تمكن من جمع معلومات استخباراتية وقاعدة بيانات لأكثر من 19000 عنصر من عناصر داعش، وهي معلومات تم جمعها من الهواتف الجوالة والدفاتر الخاصة بالتنظيم، كما بينت أن هناك نحو 40 ألف شخص انضموا إلى داعش من 110 دول وأغلبهم دخل إلى سوريا عبر تركيا.

الجدير بالذكر انه وبعد ثلاث سنوات على بدء حملة التحالف الدولي ضد داعش، تم استعادة 70 بالمئة من المناطق التي كانت تحت سيطرة التنظيم في العراق، و50% من المناطق في سوريا، حيث نفذ طيران التحالف 13221 غارة في العراق و10701 في سوريا، بكلفة معدلها 13,6 مليون دولار يوميا.

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151