صدى الواقع السوري

أحمد سليمان : سنسعى مع الائتلاف الوطني حول إمكانية بقائنا ضمن صفوفه

#فدنك_نيوز

 كان يجب على المجلس الوطني عدم التسرع في اتخاذ القرار مبديا احترامه لقرار المجلس إلا أنه نوه إلى أنه كان على المجلس قبل اتخاذ القرار مناقشته مع الائتلاف السوري.

بخصوص قرار المجلس الوطني الكردي إعفاء ممثل الديمقراطي التقدمي في الائتلاف المعارض من مهامه أبدى قيادي في الديمقراطي التقدمي استياءه من قرار المجلس موضحا بأنه كان يجب أن تتم مناقشة المسألة في اجتماع  بين التقدمي و المجلس و الائتلاف قبل اتخاذ القرار.

وكان المجلس الوطني الكوردي قد اجتمع امس الخميس في مدينة قامشلو وقرر إعفاء صلاح درويش ممثل الديمقراطي التقدمي و تعيين حواس خليل عكيد عوضا عنه في الهيئة السياسية للائتلاف السوري بعد قرار الديمقراطي التقدمي الأخير الانسحاب من المجلس الكوردي.

وقال أحمد سليمان: كان يجب على المجلس الوطني عدم التسرع في اتخاذ القرار مبديا احترامه لقرار المجلس إلا أنه نوه إلى أنه كان على المجلس قبل اتخاذ القرار مناقشته مع الائتلاف السوري.

وأكد سليمان بأن حزبهم كفصيل مستقل سيحافظ على علاقاته الايجابية مع جميع فصائل المعارضة السورية بما فيهم الائتلاف السوري مضيفا بأنهم سيجتمعون مع الائتلاف السوري لبحث إمكانية بقائهم ضمن صفوف الائتلاف.

وبشأن علاقاتهم مع المجلس الكوردي أشار سليمان أنهم سيسعون للحفاظ على علاقات ايجابية مع جميع الأحزاب الكوردية في سوريا.

من جهة أخرى نفى سليمان ما تردد في وسائل الأعلام عن نية التقدمي بتأسيس إطار سياسي جامع لما يسمى بأحزاب المرجعية السياسية مؤكدا بأنهم سيسعون إلى لعب دور جامع بين الأطراف السياسية المختلفة بهدف تشكيل مركز قرار سياسي جامع لجميع الأحزاب والأطر السياسية في غرب كوردستان منوها الى أهمية تحقيق نتيجة لحساسية المرحلة التي تمر بها المنطقة و العالم.

وختم سليمان حديثه  معربا عن استيائه لتصريحات بعض قيادات المجلس الكوردي التي اتهمت التقدمي بالانسحاب من المشروع القومي مطالبا المجلس بالرد على رفاقهم مؤكدا أن حزبهم يناضل من أجل مطالب الشعب الكوردي منذ عشرات السنين ولولا وجود القضية الكوردية لما وجد حزبهم – بحسب سليمان-

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: