آلدار خليل مُخاطباً أحزاب ENKS:لدينا أرضية مناسبة من الديمقراطية و الانضمام للحياة السياسية و عليكم العودة لتناضلوا بين شعبكم

قال آلدار خليل المسؤول في مركز العلاقات الدبلوماسية بحركة المجتمع الديمقراطي”TV-DEM”، ان احتمال انشاء محكمة لعناصر داعش في مناطق الإدارة الذاتية هو الاقوى.
وقال آلدار خليل في تصريح لكوردستان24 ان “هناك احتمالين بخصوص مصير عشرات آلاف الدواعش فإما أن تقوم بلدانهم الاصلية باستردادهم وهو أمر مستبعد أو ستشكل محكمة لهم في مناطقنا”.
وتابع خليل ان “الخيار الثاني هو الأقرب للتطبيق في ظل رفض معظم الدول استعادة مواطنيها الدواعش”.
من جهة أخرى ابدى خليل استغرابه من عدم قيام احزاب المجلس الوطني الكوردي بفتح مكاتبها في مناطق الإدارة الذاتية
وأضاف خليل “لدينا أرضية مناسبة من الديمقراطية والانضمام للحياة السياسية وهنا اتساءل: مالذي يمنع احزاب المجلس من افتتاح مكاتبها؟ من منعهم من النشاط السياسي؟ عليهم أن يعودوا ليناضلوا بين شعبهم”.
ويشكل آلاف المعتقلين المتشددين عبئا على الإدارة، خصوصا مع التهديدات التركية المستمرة بشن هجمات على شرق الفرات.
وانعشت المبادرة التي قامت بها فرنسا في وقت سابق امال الكورد بالتوصل لاتفاق بين الطرفين الكورديين يضح حدا للخصومة المستمرة بينهما منذ اعوام.
و كان الطرفان اعلنا قبولهما بالمبادرة رغم أن تفاصيلها لاتزال مجهولة ولم يطرأ أي جديد بخصوصها.
ويقول المجلس الكردي ان اي حوار مع الادارة ينبغي أن تسبقه اجراءات لإعادة الثقة كاطلاق سراح المعتقلين السياسيين وبناء ادارة قائمة على التشارك.
فيما يشترط مسؤولون في الادارة أن يفك المجلس الكردي الارتباط مع الائتلاف المعارض وأن يعترف بمؤسسات الادارة.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: