آلدار خليل:”دخلنا في مرحلة مناقشة مشاركة المجلس الوطني الكردي في الإدارة الذاتية وهي قيد النقاش حالياً

كشف  عضو هيئة الرئاسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD، آلدار خليل.انعُقاد اجتماع بين أحزاب الوحدة الوطنية والمجلس الوطني الكردي مؤخراً في إطار اجتماعات تحقيق الوحدة الكردية.

وقال آلدار خليل في تصريح لوكالة هاوار الإعلامية :”الاجتماعات بين أحزاب الوحدة الوطنية الكردية والمجلس الوطني الكردي بدأت على أساس الوثيقة السياسية، وفي ذلك الوقت كانت النقاشات تجري فقط بين حزب الاتحاد الديمقراطي والمجلس الوطني الكردي، ولكن بعد أن أصبحت الرؤية السياسية واحدة ضُمت إليها أحزاب PYNK كافة، وبذلك أصبح الطرف الذي يمثل PYNK ويضم 24 حزبًا، وبهذا الشكل استمرت المرحلة الثانية من اللقاءات”.

وأشار خليل :” في المرحلة الثانية كانت هناك ثلاثة مواضيع، أولًا المرجعية، ثانيًا الإدارة وثالثًا الحماية، وفيما يخص المرجعية يمكننا القول بأنها اكتملت، ولم يبق فيها أية عوائق أو عراقيل جدية، وعملها هو أن تصبح المرجعية الكردية العليا، وستمثل الكرد في مناحي المجتمع كافة، كما أنها ستمثل رأي الكرد في الإدارة وخاصة كرد روج آفا:.

ومن ناحية التمثيل في المرجعية الكردية العليا أكد خليل قائلاً :” أردنا أن يأخذ الجميع مكانه في هذه المرجعية، وعلى هذا الأساس تم الاتفاق على أن 40 % من أعضاء المرجعية الكردية هم من أحزاب PYNK و40 % من ENKS، والـ20% سيمثل الأحزاب خارج أحزاب الوحدة الوطنية الكردية والمجلس الوطني الكردي، ولكن من أجل اختيار نسبة الـ20% جرت نقاشات مطولة حول كيفية اختيارهم، وفي النهاية تم الاتفاق على أن يقدم ENKS أسماء 10% ، و PYNK تقدم 10%، وبهذا سيتم تشكيل نسبة الـ100%”.

وأضاف خليل :”إن عدد أعضاء المرجعية 40 شخصًا، وسيوزعون على الشكل الآتي “16 شخصًا من أحزاب PYNK، و16 شخصًا من ENKS و8 أشخاص آخرين، أربعة يتم اختيارهم من قبل PYNK وأربعة من قبل ENKS””.

وبخصوص مشاركة المجلس الوطني الكردي في الإدارة الذاتية  أوضح خليل  قائلاً :بعدها دخلنا في مرحلة مناقشة الإدارة، هنا لا بد من الإشارة إلى أن المجلس الوطني الكردي كان خارج المنطقة طيلة الأعوام الماضية، والآن سينضم إلى هذه الإدارة المتشكلة منذ أعوام، وفي هذه المرحلة ناقشنا مطولًا طريقة الانضمام، ورأينا أنه كان تنظيم انتخابات، وبحسب نتائجها، يتوجب على ENKS إظهار كيفية انضمامه إلى الإدارة الذاتية، ولكن أوضح ENKS أن هذه الانتخابات ستكون صعبة بالنسبة له، وقال إنه غير جاهز إلى الآن والأوضاع غيرة جيدة بالنسبة له، حيث أنه كان يسعى إلى الانضمام إلى الإدارة قبل الانتخابات”.

وتابع خليل :”ومن هنا نقول أنه يجب تحديد وقت للعملية الانتخابية، وإلى حين إجراء العملية الانتخابية -مثلًا إذا كانت بعد 9 أشهر أو عام، حيث أنه يتم النقاش على هذا الأمر- ومن أجل التعرف على الإدارة الذاتية وكيفية عمل الإدارة سيأخذ ممثلو المجلس الوطني الكردي أماكنهم في بعض مؤسسات الإدارة بالاتفاق مع الإدارة طبعًا، وهذه الأماكن ستكون ضمن المقاعد المخصصة للكرد، رغم أن الذين انضموا إلى الإدارة جاؤوا عن طريق الانتخابات، ولكن من أجل ضمان نجاح هذه الاتفاقية واستمرارها سنطلب المساعدة من الإدارة، كما أن أحزاب PYNK أبدت استعدادها لإعطائهم عددًا من الأماكن المخصصة لهم لإنجاحها، أقول هذا ولكن ليس هناك اتفاق في هذا المجال بعد، إذ أن النقاشات والاجتماعات لا تزال مستمرة حول هذا الموضوع”.

كما أضاف خليل :”وفي حال نجاح هذه الخطوة، ولاختيار أعضائهم في المجلس التنفيذي ومجلس العدالة ومجلس الإدارة وبطريقة مناسبة وبحسب الأصول والقوانين سيتم البحث عن طريق لهم للانضمام، وهذا لا يزال في طور النقاش:.

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: