آستانا 14 حللت الباطل لتركيا وحرمت الحق للكُرد

أكد البيان الختامي للجولة الرابعة عشرة من محادثات آستانا عاصمة كازخستان حول الأزمة السورية على عدة نقاط منها رفض الحكم الذاتي للكُرد في سوريا بمبرر انها تقوض سيادة وسلامة الأراضي السورية.
الأمر الذي أعده الباحثون والمراقبون في الشأن السوري تناقضاً واضحاً في موقف آستانا من الأزمة السورية ومراحل تطورها.

في آستانا تم الاتفاق على رفض الحكم الذاتي للكُرد في شمال شرق سوريا باعتبارها تهدد سوريا بالتقسم مع أن الكُرد قدموا عشرات الآلاف من الشهداء لحماية الأراضي السورية من داعش وقاعدتها الخلفية تركيا كما أن الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا لم تنادي يوماً بالانفصال عن سوريا وانما بوحدة سوريا وسلامة أراضيها
في حين نرى على الطرف الثاني الفصائل المسلحة التابعة للمعارضة السورية تقوم باقتطاع اجزاء من سوريا وضمها إلى دولة أجنبية ( تركيا ) التي احتلت بمساعدة هذه الفصائل العديد من المدن السورية مثل جرابلس والباب وعفرين وإدلب وتل ابيض وراس العين.

إذا استانا استباحت لتركيا الأراضي السورية ووافقت على الاحتلال التركي لسوريا واقتطاع أجزاء من سوريا وحرمت على الكُرد الذين دافعوا عن وحدة أراضي سوريا وسيادتها حقهم المشروع بالعيش في سوريا موحدة ديمقراطية خالية من الإرهاب

رئيس التحرير

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: